الحكومة تستحوذ على حصة الشركة الإماراتية في الواجهة البحرية

أعلنت شركة مطرح للتطوير السياحي أن الشركاء قد أقروا إعادة هيكلة حصص التملك في مشروع تطوير الواجهة البحرية لميناء السلطان قابوس.

وأوضح البيان الصادر عن الشركة أنه وبموجب عملية إعادة الهيكلة، ستقوم شركة بورت انفستمنت ليميتد (پي.أي.إل) الإماراتية التابعة لمجموعة داماك، بتحويل حصتها البالغة 70 بالمائة إلى مجموعة عُمران التي تمتلك نسبة 30 بالمائة من أسهم الشركة.

وستستحوذ مجموعة عُمران على الأسهم وفقًا للقيمة المنصوص عليها في اتفاقية الشراكة السابقة.

وبعد أن تتم عملية تحويل حصص الأسهم، ستنتقل ملكية شركة مطرح للتطوير السياحي إلى مجموعة عُمران بنسبة 100 بالمائة.

وبموجب ذلك ستنتقل ملكية كافة أصول المشروع بما فيها الأرض المخصصة ومخططات التطوير والأعمال المنجزة إلى المحفظة الاستثمارية لمجموعة عُمران، بالإضافة إلى مبنى مركز المبيعات الذي تم إنشاؤه في منطقة الانشراح.

وستتولى مجموعة عُمران مهمة تطوير المشروع نيابة عن حكومة السلطنة.

وذكر البيان أنه وعلى الرغم من أن إعادة الهيكلة هذه ستنهي الشراكة القائمة مع شركة بورت انفستمنت ليميتد (پي.أي.إل) في مشروع إعادة تطوير ميناء السلطان قابوس، فإن استكشاف الفرص سيستمر بين مجموعة عُمران و(پي.أي.إل) لتطوير مشاريع متعددة الاستخدامات في السلطنة والتي ستجلب استثمارات جديدة في القطاع السياحي وتوفير فرص عمل للعمانيين.

ويأتي إعلان شركة مطرح عبر بيان إعلامي صادر عنها أمس، بعد يوم واحد من إعلان جهاز الاستثمار العماني –الذي يضم تحت مظلته الشركات الحكومية بما فيها عمران- إعادة دراسة وتقييم المشروع الذي تم توقيع اتفاقيته بين الحكومة العمانية وداماك الإماراتية في يونيو 2017.

وجاء في بيان صادر عن جهاز الاستثمار العماني أن المشروع سيتم تنفيذه “بما لا يتعارض مع خصوصية موقع الميناء والإرث التاريخي والمعماري للمنطقة المحيطة به، وتقديم أنشطة سياحية تتناسب مع أسلوب حياة المجتمع المجاور له، وعلى ضوء ذلك التقييم سيُعاد تقديم المشروع بطريقة أنسب تراعي الاعتبارات التي وضعها الجهاز في مرحلة التقييم”.

زر الذهاب إلى الأعلى