أردوغان ينشر صورًا له من داخل مسجد “آيا صوفيا”

زار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان أمس الأحد مسجد آيا صوفيا في مدينة إسطنبول للاطلاع على الاستعدادات الأخيرة لإقامة أول صلاة جمعة به يوم 24 يوليو الجاري، وذلك بعد عقود ظل خلالها هذا الصرح الديني الفريد متحفا.

وقد رافق أردوغان خلال الزيارة وزراء الداخلية والثقافة والسياحة ورئيس الشؤون الدينية ووالي إسطنبول.

من جهتها، قالت وكالة الأناضول التركية للأنباء إن الرئيس التركي وصل إلى المسجد قادما من منزله الكائن بمنطقة قسيقلي في حي أوسكودار بإسطنبول.

وأضافت أنه تجوّل داخل المسجد لمدة ساعة حيث اطلع على الترتيبات الجارية لفتحه رسميًا بإقامة صلاة الجمعة المقبلة فيه.

ونشر الحساب الرسمي للرئيس التركي على موقع تويتر صورًا له داخل المسجد، كما نشرت الرئاسة صورا أخرى له وهو يتفقد الأشغال الجارية استعدادا لأول صلاة جمعة بعد القرار الذي أصدره في العاشر من الشهر الحالي مجلس الدولة، وهو أعلى محكمة إدارية في تركيا، والقاضي بإعادة آيا صوفيا إلى وضعه السابق مسجدا.

وفي وقت سابق، أعلنت هيئة الشؤون الدينية في تركيا أن 500 شخص سيصلون في مسجد آيا صوفيا الجمعة المقبلة، ولا يعرف حتى الآن ما إذا كان أردوغان سيصلي بدوره هناك.

وقالت الهيئة إنه خلال الصلاة ستتم تغطية الأيقونات المسيحية في هذا الصرح المعماري التاريخي الذي ظل على مدى خمسة قرون مسجدا منذ فتح القسطنيطية على يد السلطان محمد الفاتح وحتى تحويله إلى متحف عام 1935.

ورفضت تركيا كل المواقف الغربية المنددة بإعادة آيا صوفيا مسجدا، مؤكدة أن هذه الخطوة التي كانت نتيجة قرار قضائي، شأن داخلي.

وعلق أردوغان على الانتقادات التي صدرت عن دول غربية بالقول إن إعادة آيا صوفيا مسجدا حق سيادي لبلاده.

وأعلن رئيس الشؤون الدينية التركي علي أرباش، خلال زيارته “آيا صوفيا”، أن الصلوات الخمس ستقام يوميًا في المسجد بشكل منتظم، اعتبارًا من 24 يوليو الجاري.

و”آيا صوفيا”، صرح فني ومعماري فريد كان كاتدرائية مسيحية قبل فتح مدينة العثمانيين القسطنطينية وتحويل اسمها إلى اسطنبول، وهو يقع في منطقة “السلطان أحمد” وحوله العثمانيون لمدة 481 سنة مسجدا، ثم تحول إلى متحف في 1934، وهو من أهم المعالم المعمارية في تاريخ منطقة الشرق الأوسط.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى