تركيا تصدر بيانًا غاضبًا بعد حرق علمها في اليونان

دانت وزارة الخارجية التركية السبت، التصريحات التي أدلى بها مسؤولون يونانيون وحرق العلم التركي في اليونان بعدما أقيمت الصلوات الإسلامية الأولى منذ 9 عقود في آيا صوفيا باسطنبول.

وقال المتحدث باسم الوزارة، حامي أقصوي، في بيان إن “اليونان أظهرت مرة أخرى عداوتها للإسلام وتركيا بحجة الرد على فتح مسجد آيا صوفيا للصلاة”.

وقالت وزارة الخارجية التركية إنها دانت بشدة التصريحات المعادية الصادرة عن الحكومة اليونانية وأعضاء البرلمان بهدف إثارة الرأي العام، كما دانت حرق العلم التركي في مدينة سالونيكي اليونانية.

وأضافت الوزارة التركية أن “فتح آيا صوفيا للصلاة كمسجد يتماشى مع إرادة الشعب التركي”.

وانتشرت مقاطع فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، تظهر متظاهرين يونانيين بمدينة سلانيك، يحرقون علم تركيا خلال إحدى الاحتجاجات على تحويل متحف “آيا صوفيا” في إسطنبول التركية إلى مسجد.

ودقت أجراس الكنائس في أنحاء اليونان، الجمعة، فيما كان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يؤدي الصلاة ضمن حشود المصلين في آيا صوفيا.

وشهدت العلاقات بين البلدين العضوين في حلف شمال الأطلسي اضطرابات في الأشهر الأخيرة، لكن منسوب التوتر ارتفع بشأن آيا صوفيا وثروات الطاقة في شرق المتوسط.

وتوترت العلاقات بين تركيا واليونان كذلك على خلفية مسألة الهجرة، خصوصا بعدما أعادت أنقرة فتح حدودها أمام اللاجئين لمغادرة أوروبا في وقت سابق من العام الجاري.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى