استمرار احتمال تأثر السلطنة بحالة جوية.. وخبير يوضح

أشارت بيانات نماذج التنبؤات الجوية العددية الصادرة صباح اليوم الأربعاء إلى احتمال تأثر أجواء السلطنة بحالة جوية ماطرة مطلع الأسبوع المقبل.

وقالت الأرصاد العمانية إن المختصين بالمركز الوطني للإنذار المبكر من المخاطر المتعددة يتابعون الأجواء على بحر العرب.

وأوضحت أنه من المحتمل تشكل حالة مدارية وتدفق للسحب على المحافظات الشمالية للسلطنة ابتداءً من يوم السبت القادم وتوقعات بهطول أمطار متفاوتة الغزارة.

وقال ‏‏‏‏‏‏‏‏خبير الأرصاد والباحث في علوم المناخ والبيئة، عبدالله الخضوري، أن خلال الصيف يتشكل في شبه الجزيرة العربية وشبه القارة الهندية منخفض حراري كبير.

وأفاد الخضوري أن السبب في ذلك يعود للفارق الحراري النوعي بين اليابسة والماء، مضيفًا أن هذا المنخفض يعمل على هبوب الرياح الموسمية على الهند ويصل تاثيره لأجزاء من جنوب السلطنة.

وتابع في سلسلة تغريدات عبر حسابه في تويتر: “لذلك تتاثر محافظة ظفار بموسم خريفي إستثنائي والسبب في ذلك يعود لتأثرها بالرياح الموسمية الصيفية والتي ساهم في ظهورها المنخفض الحراري الموسمي”.

وأشار خبير الأرصاد إلى أن هذا المنخفض الحراري الكبير يتولد منه بؤر لضغوطات جوية حرارية منخفضة، منها ما يكون في صحراء الربع الخالي، ومنها في شبه القارة الهندية وإيران.

وقال عبدالله الخضوري أن هذه المنخفضات دايناميكية تتغير مواقعها نسبيًا حسب تمركزها ووضعية المرتفعات الجوية، لذلك يتغير أيضًا بسببها هبوب الرياح سواء كانت غربي أم كوس وغيرها ومدى تأثيرها علينا.

وأوضح أن التغير في مجاري الرياح والذي نتجت عن التغير في مواقع الضغوطات الجوية يسبب في النهاية حدوث الظواهر الجوية وتغير الفرص سواء إيجابيًا أم سلبيًا على مدى فرص هطول الأمطار على جبال حجر وتغيرها من يوم لأخر، كذلك تتغير قوة الخريف من يوم لأخر تبعًا لذلك.

وذكر الخضوري أن منطقة الضغط المنخفض أصبحت حاليًا واضحة شمال غرب خليج البنجال على الساحل الشرقي للهند، مضيفًا أن اليوم ستبدأ نسبيًا رحلة عبورها البرية نحو الساحل الغربي للهند، ستصل شمال كوجرات بمشيئة الله آخر ليل الخميس صباح الجمعة، وعند ملامستها البحر ستبدأ رحلة تطورها لمنخفض مداري وقد تتطور أكثر.

وتابع: سيعود السبب في تطورها هو حرارة ماء سطح البحر والذي سيولد البخار وهو الوقود اللازم لتطورها بأمر الله، ثم ستتحرك غربًا نحو بحر عمان، هنا سيبدأ الإختلاف في التوقعات وكل ذلك بأمر الله سيعتمد على حركة المرتفع الجوي من شمال السلطنة، لذلك هناك سيكون سيناريوهين:

الأول: فرص تطورها وارد وتحولها لعاصفة مدارية خاصة إذا إنخفضت رياح القص (حاليًا في الواقع مرتفعة وغير ملائمة لذلك) وستواصل تحركها نحو سواحل بحر عمان لتؤثر علينا إبتداءً وتدريجيًا يوم السبت بأمطار متفاوتة الغزارة على السواحل ثم ستدخل اليابسة للجبال وستضعف تدريجيًا يوم الاثنين.

الثاني: وهو ما تدعمه أيضا بعض النماذج والمؤشرات الحالية وهو أن الحالة ستتطور نعم في بحر عمان ولكن لن تتجه وتدخل سواحلنا بسبب صمود المرتفع الجوي وبسبب رياح القص العالية وعدم إنخفاضها، وبالتالي سيكون التاثير علينا، سيبدأ أيضًا يوم السبت ولكن سيكون بشكل كتل من السحب والأمطار المتفرقة.

من جانبه، قال خبير الأرصاد الجوية، خالد الجهوري، أن التوقعات لاتزال مبشرة لتأثر أجواء المحافظات الشمالية للسلطنة بمنخفض جوي قادم من شمال بحر العرب خلال الفترة ما بين السبت إلى الإثنين القادم بإذن الله.

وأضاف الجهوري في تغريدة على حسابه في تويتر: “يبدأ على الشرقية و مسقط وتمتد فرص الأمطار الرعدية أحياناً تدريجياً على الداخلية، الباطنة، الظاهرة، الوسطى والبريمي، والله أعلم”.

ومن النادر تأثر السلطنة بحالة جوية من بحر العرب خلال شهر أغسطس، حيث أن الموسم الثاني لتشكل الحالات الجوية المدارية يكون عادةً خلال شهري أكتوبر ونوفمبر.

زر الذهاب إلى الأعلى