إعلان بيروت “مدينة منكوبة”.. وعدد القتلى يرتفع مجددًا

ارتفع عدد ضحايا الانفجار الهائل الذي وقع في مرفأ بيروت بالقرب من وسط المدينة إلى أكثر من 100 شخص بالإضافة إلى أكثر من 4 آلاف مصاب، وفق ما أعلن الصليب الأحمر اللبناني، صباح اليوم.

وأُعلِنت العاصمة اللبنانية مدينة “منكوبة” وتلتزم الحداد الأربعاء على ضحايا الانفجار الذي قال المعهد الأمريكي للجيوفيزياء إنّ أجهزة الاستشعار الخاصة به سجلته على أنه زلزال بقوة 3.3 درجات على مقياس ريختر.

في موقع الانفجار الذي شعر به السكان وصولًا إلى جزيرة قبرص على بعد 200 كلم من المكان، يبقى المشهد مأساويًا. ففي مرفأ بيروت شوهدت جثث وأشلاء، وتحوّلت المستوعبات ركاماً.

وفي شوارع العاصمة وأحيائها، كان في الإمكان رؤية سيّارات مدمّرة متروكة في الطرق، وجرحى تغطّيهم دماء، وزجاج متناثر في كلّ مكان.

وتوالت ردود الفعل من مختلف أنحاء العالم للتضامن مع لبنان وعرض المساعدات إثر الانفجار.

وتسبب الانفجار بتضرّر باخرة لقوات الأمم المتحدة العاملة في لبنان وجرح عدد من عناصر هذه القوات، وفق ما جاء في بيان لليونيفيل. وأعلنت وزارة الخارجية الألمانية إصابة أفراد من طاقم سفارة ألمانيا في بيروت.

وقد سُمع الانفجار في أنحاء بيروت وخارجها، بينما كانت كرة من اللهب مصحوبة بدخان أبيض تغطي سماء العاصمة اللبنانية، محدثة كارثة ودمار كبير، طال مواقع تبعد كيلومترات عن مركز الانفجار.

ويتوقع المسؤولون ارتفاع حصيلة القتلى مع بحث فرق الإنقاذ بين الأنقاض في مساحة كبيرة من المدينة لإخراج العالقين وانتشال الجثث.

وهذا أعنف انفجار منذ سنوات في بيروت التي تعاني من أزمة اقتصادية وتواجه زيادة في إصابات فيروس كورونا المستجد.

من يشاهد حجم الكارثة التي حلت بالمنطقة، يتوقع أن زلزالا وقع هنا، حتى أن محافظ بيروت شبه الحادثة، بتفجيري هيروشيما ونغازاكي.

سبب الانفجار

السلطات اللبنانية لم تستبق نتيجة التحقيقات بشأن الانفجار، ولكن مصدرا أمنيا لبنانيا رفيع المستوى قال إنها ناجمة عن آلاف الأطنان من مادة نيترات الأمونيوم شديدة الانفجار، كانت مخزنة في أحد مستودعات المرفأ.

وأعلن رئيس الحكومة اللبناني حسان دياب أن 2750 طناً من مادة نيترات الأمونيوم، كانت موجودة في مستودع في مرفأ بيروت، تسببت بالانفجار الضخم.

ودعا الرئيس ميشال عون إلى عقد جلسة استثنائية لمجلس الوزراء اليوم الأربعاء، فيما أعلن مجلس الدفاع اللبناني بيروت مدينة منكوبة وفرض حالة الطوارئ لمدة أسبوعين.

ولم يتحدث المسؤولون عن سبب الحريق الذي أدى للانفجار. لكن مصدر أمني ووسائل إعلام محلية قالت إنه شب بسبب أعمال لحام في ثقب بالمستودع.

لن تمر دون حساب

وقال رئيس الحكومة اللبناني حسان دياب إن هذه الكارثة لن تمر دون حساب مضيفا أنه سيتم كشف الحقائق بخصوص هذا “المستودع الخطير”.

وذكر دياب في كلمة وجهها للشعب اللبناني نقلها التلفزيون: “سيدفع المسؤولون عن هذه الكارثة الثمن”. وأضاف “ستكون هناك حقائق تعلن عن هذا المستودع الخطير الموجود منذ عام 2014”.

وأظهرت لقطات مصورة للانفجار تداولها السكان عبر وسائل التواصل الاجتماعي عمود دخان يتصاعد من منطقة الميناء أعقبه انفجار هائل نجم عنه دخان أبيض وكتلة نار في السماء.

ووقع الانفجار قبل ثلاثة أيام من إصدار محكمة مدعومة من الأمم المتحدة قرارها في محاكمة أربعة أشخاص مشتبه فيهم من حزب الله في تفجير وقع عام 2005 وأدى لاغتيال رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري و21 شخصا.

واغتيل الحريري في انفجار كبير بسيارة ملغومة على بعد نحو كيلومترين عن ميناء بيروت.

وقال مسؤولون إسرائيليون إن إسرائيل، التي خاضت أكثر من حرب ضد لبنان، ليس لها علاقة بالانفجار.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى