بونفيس.. سافر لترميم لبنان فقتل في مأساة بيروت

أعلنت وزيرة الثقافة الفرنسية أن المهندس جان مارك بونفيس الذي عاش في لبنان حيث شارك في مشاريع ترميم مبان دمرتها الحرب، بين الضحايا الفرنسيين الذين لاقوا حتفهم في الانفجار الدموي يوم الثلاثاء في بيروت.

وكتبت الوزيرة روزلين باشلو ليل الأربعاء على “تويتر”: “المهندس الفرنسي جان مارك بونفيس لقي حتفه في الكارثة الرهيبة في بيروت”، التي تعد الانفجار الأضخم في تاريخ لبنان.

وأشادت بـ”عمله الكبير” الذي يشمل “ترميم مبان تراثية دمرت” جراء الحرب الأهلية في لبنان، وأضافت: “فرنسا ولبنان متحدان في الحزن” على رحيله.

المهندس جان مارك بونفيس

ويزور الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لبنان، اليوم الخميس، للقاء “جميع الفرقاء السياسيين”، حسبما أعلنت الرئاسة الفرنسية.

ويلتقي ماكرون نظيره اللبناني ميشال عون ورئيس وزرائه، في وقتٍ أرسلت فرنسا 3 طائرات محملة بمساعدات إنسانية إلى لبنان.

ونتج انفجار بيروت، حسب السلطات اللبنانية، عن تخزين 2750 طنا من نيترات الأمونيوم داخل مستودع في مرفأ المدينة “من دون أي تدابير للوقاية”، وأدى إلى مقتل 137 شخصًا على الأقل وإصابة الآلاف.

وكان الانفجار هو الأقوى على الإطلاق الذي يضرب بيروت، المدينة التي لا تزال ملامحها تحمل ندوب الحرب الأهلية التي انتهت قبل ثلاثة عقود، وتئن تحت وطأة انهيار اقتصادي وتعاني من زيادة الإصابات بفيروس كورونا.

المصدر: وكالات

زر الذهاب إلى الأعلى