بعد 6 أعوام.. غولارت يرحل عن غوانزو ويعود إلى البرازيل

أنهى المهاجم البرازيلي ريكاردو غولارت، الذي حصل على الجنسية الصينية من أجل مساعدة بلده الجديد في بلوغ كأس العالم لكرة القدم عقده مع غوانزو إف.سي المنافس في الدوري الصيني الممتاز وعاد لأميركا الجنوبية.

وكان غولارت أحد خمسة لاعبين برازيليين حصلوا على الجنسية الصينية في 2019، لكن فترة إعارة في بالميراس في العام ذاته منعته من استيفاء متطلبات الاتحاد الدولي (الفيفا) لتبديل الجنسية.

وفاز المهاجم البالغ عمره 30 عاما بثلاثة ألقاب للدوري الصيني ولقب دوري أبطال آسيا مع غوانزو إف.سي، لكنه رحل عن النادي الذي يواجه صعوبات مالية خطيرة وأزمة سيولة.

وقال غولارت لوكالة أنباء الصين الجديدة (شينخوا) أثناء مغادرته مطار غوانزو باييون مع عائلته الليلة الماضية “كان الخيار الأفضل هو إنهاء العقد سواء بالنسبة لي أو للنادي. أريد توجيه الشكر لكل جماهير الصين، سيرافقني دعمهم وحبهم لي دائما في المستقبل”.

وترك الإيطالي فابيو كانافارو الفائز بكأس العالم منصبه كمدرب لغوانزو إف.سي “بالتراضي” في سبتمبر أيلول الماضي.

وخاض غولارت، المعروف في الصين باسم جاو لاتي، مباراة واحدة غير رسمية مع البرازيل في 2014 ولم يعد مؤهلا للعب للصين بمواجب قواعد الإقامة في البلاد حتى عام 2025 بسبب فترة إعارته في بالميراس.

وشارك اللاعبون المولودون في البرازيل آلان كارفاليو وإلكيسون وألويسيو في تعادل الصين 1-1 مع عُمان يوم الثلاثاء الماضي في تصفيات كأس العالم مما كان بمثابة ضربة قوية أخرى لآمال البلاد في التأهل لنهائيات العام المقبل في قطر.

زر الذهاب إلى الأعلى