شبح 1958 يخيف إيطاليا قبل ملاقاة إيرلندا الشمالية

سيحظى المنتخب الإيطالي بفرصة أخيرة الاثنين للتأهل المباشر إلى كأس العالم 2022 وعدم تكرار فشل 2018 وسيناريو 1958 عندما يواجه إيرلندا الشمالية، فيما ستكون المهمة أسهل أمام نظيره الإنجليزي أمام منتخب سان مارينو المتواضع لحجز بطاقة إلى المونديال.

وتعادل الإيطاليين مع سويسرا في روما 1-1، سيجبرهم على الفوز في بلفاست ضد الإيرلنديين الشماليين الذين ما زالوا خطرين، حتى ولو لم يعد لديهم أي فرصة للتأهل.

ويتصدّر بطل أوروبا المجموعة الثالثة مع 15 نقطة، ولكن بفارق هدفين فقط مع سويسرا التي تشاركه الرصيد نفسه.

لكن المفارقة أن مباراة السويسريين الاثنين ستكون أسهل عندما يستقبلون بلغاريا التي لا أمل لديها في التأهل أيضاً.

وقال مدرب إيطاليا روبرتو مانشيني: سنخوض المباراة ونحن نمتلك ميزة التقدم بهدفين، وهذا ليس لا شيء. وبالتالي سيتعين علينا التسجيل في مرمى إيرلندا الشمالية، الأهداف التي لم نسجلها ضد سويسرا.

وبالتالي، ستسعى إيطاليا إلى عدم تكرار الذكرى المؤلمة بفشل التأهل إلى مونديال روسيا 2018، التي كانت حينها المرة الأولى التي يغيب فيها “الأزوري” عن كأس العالم منذ 60 عاماً.

والمفارقة أنه في العام 1958، غابت إيطاليا عن المونديال من بوابة بلفاست نفسها، عندما خسرت في المباراة الإقصائية الحاسمة أمام إيرلندا الشمالية 2-1.

لكن مانشيني بدا حازماً حيال هذا الأمر قائلاً: سنذهب إلى كأس العالم، أنا متأكد من ذلك.

قال ذلك رغم الابتسامة المتكلفة عقبة خيبة الأمل في مواجهة سويسرا، وإضاعة ركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة كانت ستوفّر عناء التوتر والانتظار.

وأعرب مانشيني عن أمله أيضاً بأن يقدم المنتخب البلغاري “مباراة استثنائية” ضد سويسرا كما حدث في إيطاليا عندما اقتنص نقطة من بطل أوروبا (1-1) في سبتمبر الماضي.

لكن قبل التفكير في تسجيل الأهداف في غياب هدافها تشيرو إيموبيلي المصاب، على إيطاليا أن تفكر بالفوز، الذي لا تحققه كثيراً منذ كأس أوروبا، مع انتصارين فقط، وثلاثة تعادلات وهزيمة أمام إسبانيا (1-2) في دوري الأمم الأوروبية، ما وضع حداً في أكتوبر للسجل القياسي من دون هزائم (37 مباراة).

وفي المجموعة التاسعة، من الواضح أن إنجلترا لن تواجه الكثير من المتاعب في تأمين تأهلها المباشر خلال زيارتها إلى سان مارينو، المنتخب الذي يتذيّل الترتيب مع صفر نقاط.

وسبق لـ”الأسود الثلاثة” أن فازوا بخماسية نظيفة على مضيفهم في الجولة الأولى من التصفيات في مارس الماضي.

زر الذهاب إلى الأعلى