موراتا يحصل على رد اعتباره في إشبيلية

اعترف ألفارو موراتا أنه كان محظوظا في تسجيل هدف تأهل إسبانيا إلى نهائيات كأس العالم 2022 لكرة القدم في نفس الملعب، الذي تعرض فيه لصيحات استهجان من مشجعي المنتخب الوطني في يونيو الماضي.

وسجل موراتا الهدف في الدقيقة 86 ضد السويد في إشبيلية يوم الأحد، حيث تابع كرة مرتدة من إطار المرمى وهز الشباك لتفوز إسبانيا 1-صفر وتضمن الظهور في النهائيات في قطر العام المقبل.

وفي نفس الملعب في يونيو، وأمام السويد أيضا، تعرض موراتا لصيحات استهجان من المشجعين بعدما أهدر ركلة جزاء وأضاع فرصة سهلة أخرى خلال تعادل محبط دون أهداف في بطولة أوروبا 2020.

وقال موراتا، الذي سبق أن كشف عن تعرضه هو وعائلته لتهديدات بالقتل خلال بطولة أوروبا، للصحافيين يوم الأحد: الحظ ساندني، كان ينبغي أن يحدث ذلك في المكان الذي تعرضت فيه لمشكلات حقيقية. أشعر أني محظوظ جدا أني ساعدت الفريق على التأهل لكأس العالم. لكننا فعلنا ما ينبغي علينا فعله. إسبانيا يجب أن تظهر في كل نسخة من كأس العالم.

وشعر لويس إنريكي مدرب إسبانيا بالارتياح بانتزاع الفوز قرب النهاية، وأبدى سعادته كبيرة بنجاح موراتا على وجه التحديد في تسجيل هدف الصعود.

وأبلغ لويس إنريكي الصحافيين: هو يستحق الكثير بسبب ما تعرض له في هذا الاستاد، ولأنه يعمل بجدية كبيرة. أنا متحمس جدا من أجله ودخوله في سلام مع المشجعين.

وأكد مدرب إسبانيا أنه كان يشعر بالتوتر خلال المباراة، كما أشار إلى بذل مجهود في التعامل مع الجانب النفسي قبل المواجهة.

وقال لويس إنريكي: شعرت الآن بضغط أكبر من بطولة أوروبا أو دوري الأمم الأوروبية، حاولنا العمل كثيرا على الجانب الذهني، وحاولنا التحلي بالإيجابية باستمرار وكان رد فعل اللاعبين رائعا. أنا فخور بهم وبطريقة ردهم.

زر الذهاب إلى الأعلى