اتهام لاعب هامبورغ باستخدام هوية مزيفة

اتهم ممثلو الادعاء المحليون مهاجم فريق هامبورغ الألماني لكرة القدم، باكاري جاتا، بانتهاك قوانين الإقامة الألمانية باستخدام هوية وعمر مزيفين.

وذكر ممثلو الادعاء اليوم الاثنين أنهم يعتقدون أن جاتا في الحقيقة هو باكاري دافي الذي يبلغ “25 عاما” وليس “23 عاما”.

وذكروا أن اللاعب الغامبي متهم بـ: ارتكاب مخالفات ضد قانون الإقامة في أربع قضايا وشهادة مزيفة في قضية أخرى إضافية.

وقال توماس بليفير، محامي جاتا، لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنهم سيحاولون إيقاف المحاكمة.

وقال: بالنسبة لي فإنه من غير المفهوم كيف يمكن للمرء أن يوجه اتهامات على أساس التحقيقات نحن مع الرأي أن السيد جاتا أثبت هويته بكل وضوح.

ووصل جاتا إلى ألمانيا في عام 2015 كلاجئ، وقال إنه ولد عام 1998 ووفقا لممثلي الادعاء تمت معاملته على أنه قاصر غير مصحوب بذويه، وهو ما منحه فرصة أفضل للبقاء في ألمانيا.

وذكرت السلطات أن جاتا في الحقيقة هو باكاري دافي المولود في نوفمبر (1995)، ولعب لعدة أندية إفريقية. وقيل إنه حصل على أوراق هويته الجديدة في غامبيا.

وبدأت السلطات في التحقيق في القضية منذ التقارير الإخبارية الأولى التي ظهرت في عام 2019.

وأصر جاتا على براءته. ويلعب جاتا لهامبورغ، الذي يتواجد في دوري الدرجة الثانية حاليا، منذ عام 2016.

زر الذهاب إلى الأعلى