فضيحة تحرش جنسي تهز برشلونة

هز تحقيق استقصائي أركان نادي برشلونة الإسباني، إذ يتهم ألبرت بيناغيس المنسق السابق لأكاديمية النادي الشهيرة “لا ماسيا” لأكثر من عقدين، بالتحرش الجنسي بالأطفال.

ونشرت يومية “آرا” الكاتالونية في ساعة متأخرة من يوم الجمعة، التحقيق الذي أكدت فيه أن أحد الطلاب تقدم بشكوى ضد بيناغيس متهماً إياه بالتحرش الجنسي، فيما أكدت أن أكثر من 60 طالباً تحرش بهم المنسق السابق لأكاديمية “لا ماسيا” ومدرس الرياضة في مدرسة برشلونة، خلال الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي، سيتقدمون بالشكوى لدى المدعي العام خلال الأيام المقبلة.

وتضم لائحة الاتهامات الموجهة لبيناغيس أنه أجبر طالباً وطالبة على التعري أمام بقية زملائهما، كما كان ينظم بعض الألعاب الجنسية للأطفال، بخلاف التحرش بمجموعة كبيرة من القصّر.

وقال داني أحد الطلاب الذين أشرف عليهم بيغانيس في نهاية الثمانينات الميلادية ومطلع التسعينات أن تصرفات بيغانيس مع الطلاب الصغار لم تكن تخفى على أحد، لكن الإدارة المسؤولة في ذلك الوقت لم تكن تهتم بما يحدث.

ونفى بيغانيس الذي اشتهر في عالم كرة القدم بأنه المسؤول وراء تقديم أبرز نجوم كرة القدم أمثال ليونيل ميسي وأندريس إنييستا وتشافي هيرنانديز وسيسك فابريغاس، في حديث لصحيفة “آرا”، الاتهامات التي وجهت إليه، وأكد أنه لن يعيد بعض ما فعله في ذلك الوقت، دون الكشف عن ذلك.

وعاد بيغانيس إلى برشلونة مطلع العام الجاري كمنسق فني للفئات العمرية في أكاديمية “لا ماسيا” لكنه رحل من النادي مطلع شهر ديسمبر.

زر الذهاب إلى الأعلى